الأحد، 5 فبراير، 2017

ماذا بعد فرض إدارة ترامب عقوبات جديدة على إيران؟

  • 4 فبراير/ شباط 2017
مايكل فلينمصدر الصورةGETTY IMAGES
Image captionقال مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين "نحذر" إيران من الآن فصاعدا بعد التجربة الصاروخية.
بعد إجراء إيران تجربة لصاروخ باليستي، وتحذيرات من جانب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تابعت واشنطن خطواتها وفرضت حزمة جديدة من العقوبات الاقتصادية على طهران.
وتتركز العقوبات على الشركات التي تورد معدات إلى البرنامج االصاروخي الإيراني، والجماعات التي تساعد في تسليح ما تعتبره واشنطن منظمات إرهابية في المنطقة.
ومن الصعب فهم الآثار العملية لهذه العقوبات، وذلك لأن القليل من هذه المنظمات أو الأشخاص قد يكون لهم أعمال تجارية في الولايات المتحدة.
لكن العقوبات تبعث برسالة واضحة إلى طهران، مفادها أن هناك حرس جديد في واشنطن.
وكانت إدارة أوباما تنظر إلى علاقتها بطهران بنسبة كبيرة من منظور الحاجة للتفاوض، بهدف التوصل لاتفاق يكبح البرنامج النووي الإيراني.
ولذلك تم التقليل من أهمية أنشطة إيران الإقليمية، مثل دعمها لحركة حماس وحزب الله ودعمها العسكري لنظام بشار الأسد ودعمها للحوثيين في اليمن ونفوذها المتنامي في العراق، من أجل ضمان استمرار المفاوضات بهدف التوصل لاتفاق بشأن البرنامج النووي.
وبالنسبة لفريق أوباما كان كبح الأنشطة النووية لإيران هدفا أساسيا.
واعتُبر هذا الأمر هدفا في حد ذاته، لأنه ربما يؤدي لتجنب التحرك العسكري، لكنه أيضا خطوة قد تؤدي مع مرور الوقت إلى إخراج إيران من عزلتها الاقتصادية النسبية، باتجاه علاقات أفضل الغرب.
وكانت الآراء منقسمة بشدة إزاء الاتفاق النووي مع إيران.
ورأت واشنطن وحلفاؤها الغربيون وروسيا ميزة في الاتفاق النووي، وهي "ترحيل المشكلة"، وتأجيل أي مواجهة عسكرية محتملة مع إيران، بسبب برنامجها النووي.
مفاوضات أمريكية إيرانيةمصدر الصورةGETTY IMAGES
Image caption"جرت مفاوضات مكثفة وطويلة حول البرنامج النوووي الإيراني".
لكن حلفاء واشنطن الإقليميين، مثل إسرائيل والسعودية ودول الخليج الأخرى التي تراقب صعود النفوذ الإيران بقلق، لم يكونوا سعداء بالاتفاق.
وربما يأمل الكثير من بينهم أن يسعى فريق ترامب، الذي يضم العديد من الأشخاص ذوي المواقف المتشددة إزاء إيران، إلى التراجع عن الاتفاق.
لكن الأشياء أكثر تعقيدا من ذلك. فخلال رحلتي مؤخرا لتغطية مؤتمر أمني سنوي في إسرائيل، رأيت كثيرا من الخبراء والمسؤولين الرسميين هناك يتبنون وجهة نظر مفادها أن اتفاقا سيئا، إذا ما طبق بشكل جيد، ربما يكون أفضل من عدم وجود اتفاق على الإطلاق.
وما يقلق الإسرائيليين حاليا هو أن دور إيران كلاعب أسياسي في المنطقة يزداد يوما بعد يوم.
وأدى تأييد إيران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد وانتشار حلفائها، حزب الله والعديد من الميليشيات الشيعية المدعومة بقوات من الحرس الثوري الإيراني، إلى خلق فرصة لطهران لنشر حلفائها على الحدود الطويلة مع إسرائيل من البحر المتوسط عبر لبنان وسوريا وصولا إلى الحدود الأردنية.
ولدى الأردن مخاوف أيضا، مثلها في ذلك مثل دول الخليج، وهو ما يفسر تقاربها الاستراتيجي الهادئ مع إسرائيل.
ومما يثير السخرية في كل هذا هو أن القوة العسكرية الأمريكية هي التي هيأت إلى حد كبير الظروف، لصعود إيران كقوة إقليمية.
فبإسقاط الولايات المتحدة لنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، العدو اللدود لإيران، وتقزيم العراق عسكريا ومعاناته الكثير من المشاكل الأمنية الداخلية، فتحت واشنطن الباب أمام تمدد النفوذ الإيراني في المنطقة.
ومما يثير مزيدا من السخرية هو أن واشنطن، عبر تأييدها للحملة العسكرية التي تشنها الحكومة العراقية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، قد تحالفت فعليا مع إيران، وذلك عبر العديد من الميليشيات الشيعية الخاضعة لنفوذ طهران، والتي تقاتل ضد التنظيم ضمن الحملة ذاتها.
العراقمصدر الصورةGETTY IMAGES
Image caption"شباب عراقيون يمشون بالقرب من جامعة الموصل، عقب تحريرها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية".
كما أن فشل إدارة أوباما في دعم إزاحة نظام الأسد بالقوة، وفتور عزيمتها وترددها في تدريب وتسليح المقاتلين السنة المناهضين لنظامه، قد صب أيضا في صالح المحور الشيعي الناشئ.
ولذلك فإن إدارة ترامب تأتي إلى البيت الأبيض برغبة في تغيير موقف واشنطن تماما تجاه طهران، وما هذه العقوبات إلا خطوة أولى في هذا الطريق.
وربما يبدو إعلان مايكل فلين، مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب، أن إيران تم تحذيرها من الآن فصاعدا أمرا جيدا، لكنه لا يرقى لمستوى سياسة.
لكن ما هي الخطوات الحقيقية التي يتصورها فريق ترامب؟
هل هو مستعد لدعم الاتفاق، ولو على مضض، مع مراقبة سلوك إيران بشكل صارم؟
ما هو مدى الدعم الدولي الأوسع، الذي قد تتمكن واشنطن من حشده لتأييد تحرك أكثر صرامة ضد البرنامج الصاروخي لطهران، والذي تصر طهران على حقها القانوني في مواصلته؟
في ظاهر الأمر، فإن الولايات المتحدة لديها نقطة قوة، حيث أن قرار مجلس الأمن الدولي 2231 يطالب إيران بعد تنفيذ أي نشاط مرتبط بصواريخ باليستية قادرة على حمل أسلحة نووية.
ترامبمصدر الصورةGETTY IMAGES
وكان بيان لمجلس الأمن القومي الأمريكي قد أشار، في وقت سابق من الأسبوع الجاري، إلى أن الصواريخ الباليستية المصممة لنقل حمولة تزن 500 كيلوغرام على الأقل إلى مدى 300 كيلومتر تكون بالقطع قادرة على حمل أسلحة نووية.
وتابع البيان: "لا يجب أن يكون هناك شك في أن الولايات المتحدة ملتزمة، بأن تحاسب إيران بخصوص مدى التزامها بالقيود الصاروخية وأي سلوك لها في المنطقة نعتبره مزعزعا للاستقرار".
لكن ماذا تعني بالضبط إدارة ترامب بعبارة مثل "أن تحاسب إيران"؟
إن للدولتين وجود عسكري قوي في منطقة الخليج، وربما تقترب سفنهما الحربية من بعضها البعض بدرجة كبيرة كل يوم في مياه الخليج. وقد تؤدي التوترات بينهما إلى مواجهة كبيرة، فهل تسير واشنطن في مسار المواجهة مع طهران؟
ربما يشير خطابها إلى ذلك، لكن تصرفات الرئيس ترامب، وبالطبع ردود فعل إيران عليها، هي التي سوف تحدد مسار تطور الأمور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق