الخميس، 3 مارس، 2016

أين تقع أرض كنعان بواسطة: Sanaa Ayman - آخر تحديث: ٠٢:١٣ ، ٥ مارس ٢٠١٥ ذات صلة أين توجد أرض كنعان ما هي ارض كنعان ما هي أرض كنعان أين تقع كنعان حالياً سمّيت أرض كنعان بهذا الاسم لأنّ الكنعانيون من نسل حام بن نوح ولأن ّالكنعانيون كانوا يسكنون الأراضي المنخفضة فإنّ كلمة كنعانيون مشتقة من الكلمة السامية القديمة كنع والتي تعني المنخفض، وجاءت تسمية الكنعانيين بهذا الاسم من قبل أقوام أخرى لكن هناك بعض الباحثين الذين أكّدوا أنّ الكنعانيين هم من أطلق على نفسهم هذا الاسم، وتعتبر أرض كنعان من المناطق التاريخية التي استخدمت اللغة السامية والتي توجد في الشرق الأدنى القديم والتي تشمل الأردن وفلسطين وسوريا ولبنان، وكانت أرض كنعان في العصور القديمة متنازع عليها من قبل الإمبراطورية الآشورية والإمبراطورية المصرية حيث كان لها أهمية سياسية في العصور البرونزية المتأخرة وذلك خلال حقبة العمارنة، وتم استبدال اسم كنعان بسورية وذلك بعد سيطرة الإمبراطورية الرومانية على تلك المنطقة، وقد تم ذكر الكنعانيون في الإنجيل العبري كجماعة إثنية، وقام الكنعانيين بتأسيس مستعمرة كنعانية من القرن السابع قبل الميلاد إلى القرن الرابع قبل الميلاد حيث إمتدت مستعمرات كنعان من الجهة الغربية إلى البحر المتوسط إلى حدود السواحل الأطلسية. سيطر الكنعانيون على جنوب سوريا وفلسطين وسيطروا عليها بشكل كامل ومن المعروف أنّ الكنعانيون يرجعون في أصولهم إلى إحدى عائلات الشعوب السامية، وسميت بعد ذلك فلسطين وجنوب سوريا بأرض كنعان أو بلاد كنهان بسبب إستيطان الكنعانيين فيها، تعددت آراء المؤرخين حول أصول الكنعانيين فمنهم من قال أن الكنعانيين هاجروا من شبه الجزيرة العربية وهذا عكس ما تم اكتشافه من مدن كنعانية في فلسطين مثل مدينة أريحا، كما أنّ بعض المؤرخين يعتقدون أنّ الكنعانيين جاؤوا من مناطق جنوب سوريا ومن ساحل في منطقة عمان في جنوب الجزيرة العربية لذلك إعتبروا من العماليق، وقد رأى بعض المؤرخين أنّ أصل الكنعانيين يعود إلى سواحل الخليج العربي وذلك بسبب التشابه الكبير بين أسماء المدن الكنعانية في الشام كما قال ابن تيمية أنهم سكّان حرّان وملوكهم النماردة، بينما الدراسات الحديثة تشير إلى أن الكنعانيين هم شعب سامي جاء من أفريقيا عبر مصر وسكن الشرق الأوسط. كان الكنعانيون يتحدثون بإستخدام اللغة الكنعانية وهي لغة مشابهة للغة الساميين العموريون الشماليون الغربيون، وكان يعتبر دق الطبول عند الكنعانيين خاصا بالتطهير وذلك ظناً منهم يستخدم لإبعاد الأرواح الشريرة وأيضاً كانوا يقومون بصهر التماثيل باعتباره أيضاً طقس من طقوس التطهير، وكان عندهم العديد من الأعياد مثل عيد الهفريس والأدونيات وعيد رشف وعيد ملكارت وعيد ياشمون.

إقرأ المزيد على موضوع.كوم:http://mawdoo3.com/%D8%A3%D9%8A%D9%86_%D8%AA%D9%82%D8%B9_%D8%A3%D8%B1%D8%B6_%D9%83%D9%86%D8%B9%D8%A7%D9%86

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق